Qaddafi al-Dam sends a speech to the Libyan people on the occasion of Eid al-Adha and Al-Fateh


Qaddafi al-Dam sends a speech to the Libyan people on the occasion of Eid al-Adha and Al-Fateh

 

The Egyptian-Libyan relations coordinator, Ahmed Qaddafi al-Dam, congratulated the Libyan people and “all liberals” on the occasion of the 48th anniversary of the revolution and the Eid al-Adha, saying that the two days coincided with seven years of lamentation over the Libyan crisis.

“On this occasion, I call on my family in Libya, who have tasted all of them without exception, in the seven lean years, bitter from the situations we have come to bear in this,” said the leader of the regime of Colonel Muammar Gaddafi and his personal envoy for decades. Today the white flag on their car and their homes and out into the street. ”

“White banners mean peace and surrender to the homeland, meaning the unity of a new Libya, and the folding of a black page of its history in which we participated without awareness or awareness.”

He called the “blood drop” his family in Libya to apologize from their homeland because it does not deserve all this blood and blood, as he put it.

“The solution in Edina has never been in the corridors of other countries outside the country, the United Nations or the Security Council. Those who contributed to the destruction of our country, plundering our wealth, and who continue to manage the conflict and do not want to end it, want to turn Libya into their landfill and their eyes on its wealth. , And also the resettlement of foreigners, not Arab and Islamic on its territory, and that change the demography and change of religion, and I trust you that you will not allow it.

He said: “I feel this occasion, which linked Eid al-Adha and Eid al-Fatih is not a coincidence, but rather a divine message for the Libyan people to put an end to the blood that is being liquidated. Whoever kills a Libyan is in the hand of his brother.” He called them to close ranks and shake hands and raise white flags in Tobruk, And in Tripoli to strengthen the flesh and review the forces that reject this destruction, pointing out that they will be the majority of these banners.

He concluded by saying: “Tomorrow we will all meet to unite our words and end this tragedy. It is enough to ruin and destroy them and to draw them from the revolution of the conqueror that started on this white day, to be a shining light for us the way ahead. The political system will choose the Libyan regime and the world that suits them, Expresses the stark truth … Let us embark on a new stage in which there is no exclusion or marginalization, and all the displaced people return and all the prisoners come out. Let us start a new phase after the amnesty that becomes the umbrella under which we move.

 

وجَّه منسق العلاقات المصرية الليبية سابقًا أحمد قذاف الدم، التهنئة للشعب الليبي و”كافة الأحرار” بمناسبة عيد ثورة الفاتح الـ48، وعيد الأضحى المبارك، معتبرًا أن تزامن العيدين يحمل رسالة آلهية بعد مرور سبع سنوات عجاف على الأزمة الليبية.

وقال القيادي الأبرز في نظام العقيد الراحل معمر القذافي، ومبعوثه الشخصي لعشرات السنوات، عبر صحيفة “الدستور”: “في هذه المناسبة أدعو أهلى في ليبيا الذين ذاقوا جميعهم دون استثناء، في السبع سنوات العجاف، المر من الأوضاع التي وصلنا إليها بأن يحملوا في هذا اليوم الراية البيضاء على سيارتهم ومنازلهم والخروج إلى الشارع”.

وأضاف: “الرايات البيضاء تعني السلام والاسستسلام للوطن وتعني وحدة ليبيا جديدة، وطي صفحة سوداء من تاريخها شاركنا فيها دون وعي أو إدراك”.

ودعا “قذاف الدم” أهله في ليبيا إلى أن يعتذروا من وطنهم لأنها لا تستحق كل هذا الدماء والدماء، حسب تعبيره.

وتابع: “الحل في إيدينا لم يكن أبدًا في أروقة الدول الأخرى خارج الوطن، ولا في الأمم المتحدة ولا في مجلس الأمن، هؤلاء من ساهموا في خراب بلادنا ونهب ثرواتنا، ومازالوا يديرون الصراع ولا يريدون إنهاءه، يريدون تحويل ليبيا إلى مكب نفايتهم وأعينهم على ثرواتها، وأيضًا توطين أجانب ليست عربية ولا إسلامية على أراضيها، وذلك تغيير الديموغرافيا وتغيير الدين، وأنا أثق بكم بأنكم لن تسمحوا بذلك”.

واستطرد: “أحس في هذه المناسبة التي ربطت بين عيد الأضحى وعيد الفاتح ليست صدفة وإنما هي رسالة سماوية ليقف الشعب الليبي وينهي الدماء التي تسييل، فمن يقتل هو ليبي بيد أخيه”، ودعاهم إلى رص الصفوف والتصافح ورفع الرايات البيضاء في طبرق وفي رأس جدير والجنوب وفي طرابلس لتعزيز اللحمة واستعراض القوى التي ترفض هذا الدمار، مشيرًا إلى أنهم سيكونوا الأغلبية بهذه الرايات.

واختتم قائلًا: “غدًا سنجتمع جميعًا لنوحد كلمتنا وإنهاء هذه المأساة، فكفى خرابًا ودمارًا ولنستلهم من ثورة الفاتح التي انطلقت في مثل هذا اليوم بيضاء ناصعة، أن تكون نبراسًا يضيء لنا الطريق أمامنا، أمَّا النظام السياسي فليختار الليبيون النظام والعالم الذي يروق لهم، والنشيد الذي يعبر عن الحقيقة الدامغة.. لننطلق إلى مرحلة جديد لا يوجد فيها إقصاء أو تهميش، ويعود فيها كل المهجرين ويخرج منها جميع السجناء.. لننطلق إلى مرحلة جديدة بعد العفو العام الذي يصبح هو المظلة التي نتحرك تحتها.. حمى الله ليبيا”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s