SECRET DOCUMENT SHOWING THE INVOLVEMENT OF THE LIBYAN AMBASSADOR IN WASHINGTON(USA) TO DESTROY LIBYA


SECRET DOCUMENT SHOWING THE INVOLVEMENT OF THE LIBYAN AMBASSADOR IN WASHINGTON(USA) TO DESTROY LIBYA

A confidential official secret document surfaced indicating the involvement of the Libyan Ambassador Ali Suleiman Aujali in Washington (USA) dated on 01/01/2012. THE TRUTH WILL COME OUT ONE WAY OR THE OTHER.

 

EMBASSY OF LIBYA WASHINGTON D.C.

EMBASSY OF LIBYA WASHINGTON D.C. by قناة الجماهيرية العظمى

 A confidential document showing the involvement of the Libyan ambassador in Washington (USA), Ali Suleiman Aujali this confidential document (official) dated on 01.01.2012: the sender is: Libyan ambassador in Washington (USA), Ali Suleiman Aujali consignees: the leaders of the military battalions and security leaders and heads of Militias (Twenty-three office), including: (Ghebrel- Ali Mahmoud Abdel-Salam Zeidan- Masmari). The Fax number shown through the document that the message was actually sent from Washington, note that Mr. Ali Suleiman Aujali is close to Mahmoud Jibril, who has been funded by some Gulf countries, notably (UAE) text of the document: By reading the document, we can see that the Libyan Ambassador Ali Suleiman Aujali sent this secret telegram with direct instructions of the leaders of security and military battalion commanders to target sow discord in Libya between armed cells and political currents as ordered. The leaders explicitly military battalions planting horror and growing insecurity in the Libyan street and careful to disrupt the public life and disrupt services to citizens such as(electricity cutand watersocial services and health sectors) the document was also keen to categorize and directing the battalion commanders and security chiefs sowing discord between the Libyan tribes and also arming affiliated categorize the former regime (follow Gaddafi) even enter into a military conflict with their enemies and avenge the purpose behind this scheme already as we mentioned that the Libyan ambassador in Washington (Ali Suleiman Aujali) is very close to Mahmoud Jibril, who received significant funding from the United Arab Emirates (and we have the evidence) and through the document it’s clear to us that the Libyan ambassador in Washington did not give this instruction alone he is simply an intermediary for major powers and are likely to be (USA), which seeks to implement the agenda. Acts are stipend precisely in Libya, the consignment was at the beginning of two thousand and twelve (after toppling the Gaddafi regime) and if we look closely at the content of the document, which urges to plant  lawlessness in Libya and to sow discord, discord among the military battalions and the security cells and between tribes. All of these Libya have become events experienced today in two thousand and fifteen. Where suddenly appeared the splits in the center of the Libyans, fighting between the battalions militia, which was yesterday (allied with each other), and after a period turned miraculously into hostile enemies of the truth behind all of this.

The scheme is: to plunge the Libyan streets in growing lawlessness and defections and disrupt public life and servicesall of these things will have repercussions categorize (the Libyan citizen) who lives a great horror.  Only in this in the way its been proposed of foreign military intervention (UN) on the Libyan people would accept the proposal, but they will demand from the gulf because the Libyan people who live this civil war between the battalions and militias and live a hard life (because of disabled public services) will not keep him ill claim intervention Council security international to send foreign military forces to Libya to save them – and that is exactly what the Western powers are behind this scheme and that works for the Ambassador Ali Suleiman Aujali looking through this document and to understand that Western financiers and foreign allies actually plans for military intervention in Libya (by US forces with the participation of NATO) or by their allies (Council GCC – Morocco – Jordan – Egypt) who make up the majority of the Arab League, and this is what is currently happening in Libya. Yemen has the same scenario.

 

 

منقول كما هو
وثيقة سرية جدا (حصلت الطلائع على نسخة منها ) تبين تورط السفير الليبي بواشنطن (الولايات المتحدة الامريكية ) علي سليمان الاوجلي هذه الوثيقة السرية (الرسمية ) مؤرخة بتاريخ1/1/2012: المرسل هو: السفير الليبي بواشنطن (الولايات المتحدة الامريكية ) علي سليمان الاوجلي المرسل اليهم : قادة الكتائب العسكرية و القادة الامنيين ورؤساء الميليشيات ( ثلاثة و عشرون مكتب ) من بينهم : (محمود جبريل- علي زيدان- عبد السلام المسماري) و من خلال تصفح الوثيقة يضهر رقم الفاكس حيث يبين ان الرسالة تم ارسالها فعلا من واشنطن علما ان السيد علي سليمان الاوجلي يعتبر مقرب من محمود جبريل الذي سبق له هو الاخر ان تلقئ تمويلات ضحمة من طرف بعض الدول الخليجية ابرزها (الامارات العربية ) نص الوثيقة : من خلال قراءة الوثيقة , يتبين لنا ان السفير الليبي علي سليمان الاوجلي قام بارسال هذه البرقية السرية لتوجيه تعليمات للقادة الامنيين و قادة الكتائب العسكرية لهدف زرع الفتنة بليبيا بين الخلايا المسلحة و التيارات السياسية حيث امر قادة الكتائب العسكرية صراحة بزرع الرعب والانفلات الامني في الشارع الليبي و الحرص على تعطيل الحياة العامة وتعطيل الخدمات للمواطنيين( قطع الكهرباء-المياه-الخدمات الاجتماعية كالقطاع الصحي ) كما حرص في الوثيقة علئ توجيه قادة الكتائب و القادة الامنيين بزرع الفتنة بين القبائل الليبية و ايضا تسليح المحسوبين علئ النظام السابق ( اتباع القذافي ) حتى يدخلون في صراع عسكري مع اعدائهم و ينتقموا الهدف من وراء هذا المخطط سبق ان ذكرنا ان السفير الليبي بواشنطن (علي سليمان الاوجلي) مقرب من محمود جبريل الذي تلقى تمويل كبير من دولة الامارات العربية (و نحن نملك الادلة ) و من خلال الوثيقة يتبين لنا ان السفير الليبي بواشنطن لم يعطي هذه التعليمات بمفرده بل هو مجرد وسيط لقوى كبرى و من المحتمل ان تكون (الولايات المتحدة الامريكية) التي تسعى لتنفيذ جدول اعمال مرتب بدقة في ليبيا و منطقة شمال افريقيا الارسالية كانت في بداية الفين واثني عشر ( بعد اسقاط نظام القذافي ) و لو ندقق في مضمون الوثيقة التي تحث على زرع الانفلات الامني بليبيا و زرع الفتنة و الشقاق بين الكتائب العسكرية و الخلايا الامنية و بين القبائل كل هذه الاحداث اصبحت ليبيا تعيشها اليوم في الفين و خمسة عشر حيث فجأة ظهرت انقسامات كبرى وسط الليبيين و اقتتال بين الكتائب و الميليشيات التي كانت بالأمس القريب (متحالفة فيما بينها ) و بعد مدة تحولوا بقدرة قادر الئ أعداء حقيقة وراء كل هذا المخطط: بإغراق الشوارع الليبية في الانفلات الامني و الانشقاقات و تعطيل الحياة العامة و الخدمات–كل هذه الأمور ستكون لها تداعيات علئ (المواطن الليبي ) الذي يعيش رعب كبير-فبهذه الطريقة عندما يتم اقتراح التدخل الاجنبي العسكري (الامم المتحدة ) على الشعب الليبي سيقبلون الاقتراح بل هم من سيطالبون بيه لان الشعب الليبي الذي يعيش هذه الحرب الاهلية بين الكتائب و الميليشيات و يعيش حياة صعبة (بسبب تعطيل الخدمات العامة ) لن يبقى له سوئ المطالبة بتدخل مجلس الامن الدولي لإرسال قوات عسكرية اجنبية الى ليبيا لأنقذاهم–و هذا ما تريده القوئ الغربية التي وراء هذا المخطط و التي يعمل لحسابها السفير علي سليمان الاوجلي-لهذا من من خلال هذه الوثيقة نفهم ان القوئ الغربية و الاجنبية تخطط فعلا للتدخل العسكري بليبيا (عن طريق قوات امريكية باشتراك الناتو ) او عن طريق حلفائهم (مجلس التعاون الخليجي– المغرب – الاردن – مصر) الذين يشكلون الاغلبية في الجامعة العربية و هذا ما يحضرون له حاليا في ليبيا ستشهد نفس السيناريو اليمني

Advertisements